افتتاح صالون القاهرة الـ58 بمشاركة 98 فنانا الأحد المقبل

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تفتتح في الساعة السابعة من مساء الأحد المقبل، بقصر الفنون بساحة دار الأوبرا بالجزيرة، الدورة الـ58 لصالون القاهرة تحت عنوان "الرسم.. الغاية والوسيلة"؛ التى تقام بالتعاون بين قطاع الفنون التشكيلية، برئاسة الدكتور خالد سرور، وجمعية محبي الفنون الجميلة، برئاسة الدكتور أحمد نوار، الذى أشار إلى أن "صالون القاهرة" هو أول نشاط فني ظهر في مصر بعد مبادرة الأمير يوسف كمال بتأسيس أول مدرسة للفنون الجميلة، عام 1908.

ولفت نوار إلى أن "صالون القاهرة" أحد أعرق الأنشطة الفنية فى مصر التى أقامتها الجمعية المصرية للفنون الجميلة حيث جاء تأسيسها فى خضم الثورة المصرية الكبرى، ثورة 1919، وافتتحت دورته الأولى عام 1921.
ومن جانبه أكد الدكتور خالد سرور أن هذه الدورة تم تخصيصها لمجال الرسم؛ ليصبح أحد المعارض الفنية النوعية التي تطمح لإقامة حوار فني بين أجيال واتجاهات وتقنيات متنوعة؛ بداية من المكرمين بهذه الدورة من جيل الرواد، أمثال: سيف وانلي، تحية حليم، نحميا سعد، حسن سليمان، أحمد عثمان، سعيد العدوي، جميل شفيق، والسيد القماش، مرورا بالأجيال المعاصرة، ووصولا لجيل الشباب الواعدين بهذا المجال.

واعتبر الفنان الدكتور سامح إسماعيل، القوميسير العام للصالون فى هذه الدورة، أنها تعد احتفاء بفن الرسم؛ كفن له أهمية وأثر ملحوظ عبر التاريخ، كاشفا أن هذه الدورة ستشهد مشاركة ما يقرب من 98 فنانا، يمثلون أجيالا مختلفة، بالإضافة إلى تكريم 8 من رواد فن الرسم في مصر، وسيقام؛ ضمن الفاعليات المصاحبة للصالون، عدد من الندوات والورش الفنية لتحقيق الغاية القصوى والغرض المنشود من إقامته؛ كصالون نوعي لفن الرسم، وتغطيته بكل ما يشمله من اتجاهات وتقنيات.

الجدير بالذكر أن تلازم تلك البداية الفنية مع انطلاق حركة التحرر الوطنى حمل سمات مميزة رافقت مسيرة الصالون، فسنلاحظ دور بارز لرائدات الحركة النسوية الداعيات لتحرر المرأة ومشاركتها فى الحياة العامة بقوة وفاعلية كما يتمثل فى رعاية هدى شعراوى، للمعرض الأول الذى افتتح فى بيت فؤاد عبدالملك، سكرتير جمعية محبي الفنون الجميلة- الذى قام بعدة مبادررات فنية تأسيسية لافتة-، كما أسست؛ في 1924، مدرسة لصناعة الفخار في حي روض الفرج الفقير لتشجيع الشباب على كسب العيش من خلال تعلّم فن الفخار التقليدي، ولعبت، بالإضافة إلى أمينة إلهامى، دورا فى بعث الحرف فى مختلف مجالات الفنون التطبيقية. 

وكان النجاح الذى أحرزه المعرض الأول - 1919- حافزا للفنانين المصريين لإقامة المعرض الثانى فى العام التالى، ثم أعقبه تكوين "الجمعية المصرية للفنون الجميلة"، التى أسندت رئاسة معرضها إلى محمد محمود خليل- صاحب القصر الشهير الذى وهبه؛ وكافة مقتناياته الفنية التى تقدر بمئات الملايين من الحنيهات، للدولة فأصبح متحفا شهيرا وهاما- وقد ظل يقوم بهذا الدور حتى عام 1953، ومر على رئاسة الجمعية عدد من رموز الفن التشكيلى مثل:  بدر الدين أبو غازي، وصلاح طاهر، وصولاً إلى أحمد نوار.

وأصبح الصالون أحد الأحداث الفنية السنوية الهامة التي لها أثر في النهوض بالمستوى الفني وإتاحة الفرصة لنمو وتكامل مواهب الفنانين المصريين، وإن كانت مسيرته لم تعرف الانتظام والاطراد، فقد قارب عمر الصالون المائة عام، لكنه يعقد دورته الـ58 الأحد، ما يعنى أن مسيرته تعثرت لسنين عدة، وهذه سمة أخرى للثقافة والواقع الاجتماعى المصرى، إذ تبدو لحظات النهوض وكأنها لمحات برق خاطفة تتخلل فترات من العتامة والركود.

انت الان تتصفح خبر بعنوان افتتاح صالون القاهرة الـ58 بمشاركة 98 فنانا الأحد المقبل ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

0 تعليق