"الجاسوس الذي خدعني" يرفع أسهم كونيس بهوليود

الجزيرة نت 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تستقبل شاشات العرض هذه الأيام عملا تلعب بطولته نجمتان شهيرتان ويسخر من أفلام الجاسوسية التي اقتصرت على الرجال في شخصيات مثل جيمس بوند العميل 007، وإيثان هوك (توم كروز) في المهمة المستحيلة.

تقدم ميلا كونيس هذه المرة "الجاسوس الذي خدعني"، وتشاركها البطولة كيت ماكينون، في عمل كوميدي يعكس إلى أي مدى بلغ نفوذ حركة "#مي_تو" المتمردة على سيطرة الرجال على الفن السابع في هوليود. 

وتعد حالة كونيس امتدادا لموجة أعمال بدأت بقوة مع "أمهات شريرات"، وهي السلسلة التي قدمت العام الماضي "أمهات شريرات في الكريسماس"، لتطلق العنان أمام مجموعة نساء جامحات لا يتورعن عن ارتكاب أية حماقات في سبيل الاستحواذ على الجمهور. 

ويعكس "الجاسوس الذي خدعني" هذه الروح الفنتازية التي تطرحها هذه الأفلام، من خلال حبكة تجمع بين المرح والإثارة والتشويق، عندما تكتشف "أودري" ميلا كونيس أن خطيبها السابق جوستين ثيرو كان عميلا للمخابرات الأميركية "سي آي إي".

يضع هذا الاكتشاف البطلة وصديقتها "مورغان" في مشكلات خطيرة، فتضطران للتغيير لكي تكشفا من صميم ذاتهما عن شخصيتين لم تتصورا مطلقا أنهما يمكن أن تكونا عليه، وتتطور تلك الشخصيتان من العبث والهذيان إلى النضج التام. 

ميلا كونيس (يسار) ووكيت ماكينون في مشهد من فيلم "الجاسوس الذي خدعني" (الألمانية)

سخرية وغموض
ومن قلب الإثارة والغموض، تتفجر السخرية في محاكاة ساخرة طريفة وفي نفس الوقت، تعد تكريما بصيغة ما لأفلام جيمس بوند، خاصة أن أحد أجزاء السلسلة يحمل عنوان "الجاسوسة التي أحبتني"، وقد لعب بطولته روجر مور.

وتعترف كل من كونيس وماكينون بأنهما استمتعتا كثيرا خلال فترة العمل معا، خاصة أن معظم مراحل التصوير تمت في العاصمة المجرية بودابست التي يتزايد في السنوات الأخيرة طلب أستوديوهاتها للتصوير.

تصف ماكينون بودابست بأنها أكثر مدينة تحبها في العالم، لأنه لا يغلب عليها الطابع الغربي كعواصم أوروبا الأخرى، كما أتاحت لهم المدينة فرصة تصوير مشاهد بالغة التعقيد، بما فيها مواقف خطرة.

من جانبها أكدت كونيس في مقابلة بمناسبة عرض الفيلم "أنجزنا الكثير من المشاهد بدون خبراء، حيث يفترض أنه كان يتعين علينا أن نكون جيدات في الأمر".

كما توضح النجمة ذات الأصول الروسية أن جزءا من نجاح الفيلم يكمن في الكيمياء التي نشأت بينها وبين شريكتها في بطولة الفيلم كيت ماكينون، حيث تضيف "كنا نضحك معا طول الوقت، وهذا تسبب في إفساد وإعادة الكثير من المشاهد بسبب نوبات الضحك الهستيري التي كانت تصيبنا معا". 

وتؤكد كونيس التزامها في الوقت الراهن بمواصلة تقديم الأعمال الكوميدية، معولة على النجاح الذي حققته النساء في هذا المجال منذ تألق نجمات "الإشبينات" عام 2011، وعلى رأسهن كريستين وييج ومايا رودلف وميليسا مكارثي، حيث رد هذا العمل اعتبار النساء في مجال الكوميديا بصورة جعلت البعض يعده النسخة النسائية من "هانغ أوفر" من بطولة برادلي كوبر.

انت الان تتصفح خبر بعنوان "الجاسوس الذي خدعني" يرفع أسهم كونيس بهوليود ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا الجزيرة نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق