الركود يضرب أسواق الأجهزة المنزلية.. والتجار: المبيعات انخفضت لـ75%

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

- صاحب متجر: لم نشهد ركودًا كهذا منذ 5 أعوام.. وبائع: لا نستطيع دفع رواتب العمال.. وربة منزل: مش عارفين نعمل إيه.. شعبة الأجهزة المنزلية: التجار اضطروا لتقليل نسبة الأرباح

أصيبت سوق الأجهزة المنزلية بحالة من الركود منذ قرار تحرير سعر صرف الجنيه وزيادة التعريفة الجمركية، فبينما تتجه الأسعار إلى الارتفاع بنسب كبيرة، يتجه المستهلكون إلى مقاطعة السوق، بحسب آراء الباعة وأصحاب المحال، موضحين أن مبيعات الأجهزة المنزلية انخفضت بنسبة 75% مقارنة بالأعوام الماضية.

وخلال جولة ميدانية لـ«الشروق» فى محافظتى القاهرة والجيزة، رصد اتجاه لدى أصحاب المحال فى المناطق التجارية، إلى تقليل هامش الربح؛ لمواجهة تراجع نسب المبيعات وحالة الركود التى تشهدها الأسواق.

وقال أحد تجار شارع عبدالعزيز فى العتبة محمد شكرى، إن الارتفاع فى أسعار الأجهزة الكهربائية، أدى إلى ضعف الإقبال على الشراء، موضحا أن السوق لم تشهد ركودا كهذا منذ أكثر من 5 أعوام، مضيفا «توافر البضائع وامتلاء المخازن، يجبرنا على تخفيض هامش الربح قدر المستطاع».

وأضاف شكرى، أن الركود يرجع إلى أنه بعد تحرير سعر العملة فى الفترة الماضية، تكالب الزبائن على شراء الأجهزة الكهربائية، خوفا من ارتفاع الأسعار بعد قرار التعويم، قائلا: «اتخن محل فى العتبة بيستفتح بعد العصر، بعد أن كنا بنفطر بعد العصر من ضغط الزبائن على الشراء».

وعبر أحمد حفناوى تاجر، عن استيائه من حالة الركود تلك، موضحا أن المواطنين سابقا كانوا يشترون ما يحتاجونه وما لا يحتاجونه، موضحا «لدرجة أننا كنا بنتحايل على شركات التوزيع تنزلنا بضائع»، لافتا إلى أن ارتفاع الأسعار أثر بشكل كبير على سوق الأجهزة الكهربائية.

واتفق معهم صاحب محل للأجهزة المنزلية فى حلوان محمد رمضان، موضحا أن التجار اضطروا إلى تقليل هامش الربح؛ كى يستطيعوا دفع الشيكات المستحقة بثمن البضائع التى جلبوها، فضلا عن مرتبات العمال، والتى لا يستطيعون دفعها.

وضرب رمضان مثالا على ارتفاع الأسعار، بأنه كان يبيع الثلاجة من نوع الشارب 16 قدم قبل قرار التعويم بـ 2800 جنيه، وارتفع سعرها بعد القرار إلى 6900 جنيه، ووصل سعر التليفزيون شاشة 32 بوصة من 1800جنيه إلى 3500 جنيه، بينما وصل سعر الغسالة الفول أتوماتيك من 2800 جنيه إلى 4900 جنيه، والتكييف 2 حصان من 2000 جنيه إلى 4500 جنيه ماركت شارب.

وقال محمد العامرى، مدير أحد محلات الأجهزة المنزلية، إن سعر مروحة السقف، ارتفع من 300 جنيه إلى 500 جنيه، والبوتاجاز ماركة توشيبا من 1200جنيه إلى 2200 جنيه، والغسالة العادية من 350 جنيها إلى 600 جنيه، بينما ارتفع سعر الثلاجة ماركت كريازى من 3500 جنيه إلى 6200 جنيه.

ولمواجهة حالة الركود، قال صاحب أحد المحلات فى العتبة سعيد الحارس، إنهم اضطروا لتقليل نسبة الأرباح؛ كى يتمكنوا من التخلص من البضائع المخزنة لديهم.

وقالت السيدة حنفى ربة منزل، إنها لن نستطيع شراء الأجهزة الكهربائية فى ظل مضاعفة ارتفاع الأسعار الذى تشهده الأسواق، متسائلة: «كيف أستطيع تجهيز بناتى وواحدة منهن على وشك زواج، فى ظل تخطى زيادة الأسعار بنسبة 100%، مقارنة بالأعوام الماضية».

من جانبه قال رئيس شعبة الأجهزة المنزلية بغرفة القاهرة التجارية أشرف هلال، إن التجار اضطروا إلى تقليل نسبة أرباحهم، نتيجة قلة الطلب وكثرة العرض، وانخفاض القدرة الشرائية لدى المواطنين، بالإضافة إلى التزامن مع موسم الدراسة ومستلزمات أخرى، مضيفا أن دورة رأس المال تستمر لمدة ثلاثة أشهر، ومن الضرورى للتجار تحصيل الفارق فى سعر شراء البضائع.

انت الان تتصفح خبر بعنوان الركود يضرب أسواق الأجهزة المنزلية.. والتجار: المبيعات انخفضت لـ75% ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق