أسواق / إقتصاد / اليوم السابع

وزير البترول يشارك فى مناقشة رسالة دكتوراه حول مشكلات مؤسسات الأعمال

دائما ما نحرص فى بوابة أخبار مصر على جلب كل جديد لكم وتغطية الأحداث اليومية والأخبار الهامة فى مصر والوطن العربي لذلك حرصنا على نقل لكم هذا الخبر .

شارك المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية فى لجنة الحكم ومناقشة رسالة بعنوان "دور العلاقات العامة فى إدارة الأزمة - دراسة تطبيقية على شركة مصر لإنتاج الأسمدة موبكو" بكلية التجارة - جامعة عين شمس، والمقدمة من الباحث عبد الحميد محمد رشدى لنيل درجة الدكتوراه المهنية فى إدارة التسويق وأشراف عليها د. جيهان رجب أستاذ إدارة الأعمال بالكلية ورئيس لجنة المناقشة ود. أمانى البرى مدرس إدارة الأعمال، كما ضمت لجنة الحكم والمناقشة المهندس أسامة كمال وزير البترول الأسبق.

وقال بيان لوزارة البترول، إن الرسالة ناقشت المشكلة الرئيسية التى تواجه مؤسسات الأعمال فى الوقت الحالى فى تكوين منظومة متكاملة فى مختلف الأنشطة ودور العلاقات العامة فى تحقيق ذلك وتطوير علاقتها مع عملاء المؤسسة المتعددين وتقييم دورها فى إدارة الأزمة باستخدام المنهج الوصفى التحليلى بالتطبيق على شركة مصر لإنتاج الأسمدة "موبكو".

وتناولت الدراسة- حسب بيان البترول- أهمية دور العلاقات العامة فى إدارة الأزمات فى مراحلها الثلاث قبل وبعد وأثناء الأزمة والمتمثلة فى اكتشاف إشارات الإنذار المبكرة بالأزمة والاستعداد لها والإجراءات الوقائية واحتواء أضرارها واستعادة النشاط والتعلم منها واكساب المديرين بالمؤسسة معارف ومهارات استخدام العلاقات العامة فى إدارة الأزمة بداية من جمع المعلومات الكافية وتجهيز فرق العمل واتخاذ القرارات السليمة وإدارتها باحترافية وتلافى أى نتائج غير مرغوب فيها.

 

وفى ضوء النتائج التى توصلت إليها الرسالة فيما يتعلق بدور العلاقات العامة فى إدارة الأزمات أوصت الدراسة بعدة توصيات أهمها ضرورة توافر الكوادر المتخصصة فى مجال معالجة الأزمة وضرورة معرفة أسباب حدوثها وتحديد البدائل المتاحة لتلافى الأزمات ، إلى جانب ضرورة تفهم الإدارة العليا لأهمية العلاقات العامة فى علاج الأزمة وضرورة إعداد العاملين بالمؤسسات وتأهيلهم لمواجهة الأزمات

 

 

انت الان تتصفح خبر بعنوان وزير البترول يشارك فى مناقشة رسالة دكتوراه حول مشكلات مؤسسات الأعمال ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا اليوم السابع

قد تقرأ أيضا