«حلاوة المولد».. إقبال ضعيف تحفزه «عادة ما تنقطع»

مصر العربية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تحل غدًا ذكرى مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي مناسبة ترتبط لدى المصريين بعادتين هما شراء أنواع مختلفة من الحلوى، وكذلك إعداد مائدة عشاء بها أشهى المأكولات، الأولى في جميع أرجاء البلاد والثانية في الأرياف والصعيد.

 

وتأتي المناسبة هذا العام وسط ظروف اقتصادية صعبة وارتفاع كبير في أسعار السلع والخدمات أصابت تجارة الحلوى بحالة من الركود إلا أن الحنين إلى عادة سنوية تعود إلى مئات السنين، جعل قطاعا يشتريها حفاظا على العادة.

 

وتعيش مصر أزمة اقتصادية، خاصة مع الانخفاض الكبير في قيمة الجنيه بعد قرار تعويم الجنيه في نوفمبر 2016 الذي ساهم في ارتفاع كبير لأسعار السلع والخدمات التي تضاعفت لأكثر من 100%، في ظل ثبات دخول معظم المصريين.

 

ولحلوى المولد أنواع متعددة، مثل: الجوزية، الملبن، الفولية، الفستقية، البندقية، اللوزية، والحمصية والسمسمية.

 

وأكد تجار أن أسعار حلوى الطيقة المتوسطة والفقيرة تشهد استقرارا للعام الثاني على التوالي نتيجة لاستقرار سعر السكر وكذلك استقرار أسعار الحبوب كالفول السوداني والحمص.

 

ويصل متوسط سعر كيلو الحلوى المشكل إلى 40 جنيهًا، أما في حالة اختيار المشتري لمكونات العلبة يرتفع السعر إلى 50 جنيهًا.

 

خلف أرفف مرصوصة من منتجات الحلوى وعرائس المولد، يشتكي محمد صيام، صاحب أحد محلات الحلوى، من ضعف الإقبال على الشراء للعام الثاني على التوالي رغم ثبات الأسعار.

 

ويضيف صيام أن المواطن في الآونة الأخيرة أصبح يهتم بالضروريات ويفاضل بين السلع التي يشتريها جراء الأوضاع الاقتصادية.

 

ويوضح أن غالبية المحلات والشوادر تعتمد على الخاطب والأب لمولود جديد والأسرة التي تحافظ على العادات وأصحاب الشركات التي تشتري طلبيات لموظفيها للمعايدة.

 

فيما تعتبر نهى عمر، مديرة مدرسة، أنها عادة توارثتها عن والدتها وعن جدتها وتنتظر المناسبة كل عام حتى تشتري لها ولأولادها ولأحفادها.

 

وتضيف عمر أن المناسبة تصنع بهجة في البيوت ومهما غلى سعر الحلوى سنشتريها "هو يوم في العام وربنا ما يقطعها عادة".

 

وتشير إلى أن الحلوى ليست كل العادات في المولد، لافتة إلى أن أصولها ريفية حيث تجتمع الأسرة كلها على مائدة بها أشهى المأكولات من بط ودجاج لأنه كما نسميه "موسم".

 

علاء عيسى، سكرتير شعبة الحلويات بغرفة القاهرة التجارية، قال إن أسعار حلوى المولد مستقرة عند نفس مستواها العام الماضي، دون زيادة، نتيجة استقرار الخامات الأولية، كالسكر والجلوكوز.

 

وأضاف عيسى، في تصريحات صحفية، أن انخفاض جوز الهند ساهم في انخفاض أسعار بعض الأصناف التي يدخل في صناعتها، حيث انخفض سعر الكيلو إلى 35 جنيهًا، مقابل 55 جنيهًا العام الماضي، نتيجه انخفاض السعر العالمي.

 

وبحسب عيسى فإنه رغم انخفاض أسعار بعض أصناف الحلوى إلا أن سعر عبوة الحلوى لم تنخفض نتيجة لزيادة الخامات الأخرى كالفانليا وغيرها.

 

وذكر عيسى أن سعر علبة الحلوى الشعبية ذات الكيلو الواحد يتراوح بين 40 و50 جنيهًا، أما العلبة اللوكس تتراوح بين 60 و80 جنيهًا، ويصل الكيلو اللوكس الفاخر بالمكسرات بين 200 و400 جنيه.

انت الان تتصفح خبر بعنوان «حلاوة المولد».. إقبال ضعيف تحفزه «عادة ما تنقطع» ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا مصر العربية

أخبار ذات صلة

0 تعليق