المشاركون في «التصنيع الرشيق» يطالبون باستخدام النظم الحديثة لتقليل الهدر والتكاليف

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

أكد المشاركون في المؤتمر الدولي الرابع للتحول نحو التصنيع الرشيق، على أهمية استخدام النظم الحديثة في التصنيع لتقليل الهدر والتكاليف، بما يضمن زيادة الإنتاج وأرباح المؤسسات في آن واحد.

وأضاف المشاركون أن استخدام الموارد الاقتصادية المتاحة للمؤسسة الصناعية سواء كانت بشرية أو مواد خام أو موقع، ستؤدي إلى زيادة الرشد الاقتصادي وتجويد الإنتاج ورفع مستوى الإنتاجية.

وأكد الدكتور عبد النبي عبدالمطلب، وكيل وزارة الصناعة للبحوث والدراسات، أهمية المؤتمر الدولي الرابع للتحول نحو التصنيع الرشيق، الذي عقد بالقاهرة بغرض نشر مفهوم «Lean»، بما يعني تحسين المنتج وتقليل الفاقد إلى أدنى مستوى ممكن حتى يصل إلى مرحلة «زيرو».

وأضاف «عبدالمطلب» أن التصنيع الرشيق يعني الاستخدام الأمثل للموارد الاقتصادية المتاحة للمؤسسة الصناعية سواء كانت موارد بشرية أو مواد خام، أو موقع المصنع، أو من خلال استغلال الفرص البديلة، موضحا أن نشر تلك الثقافة ستؤدي إلى زيادة الرشد الاقتصادي وتجويد الإنتاج ورفع مستوى الإنتاجية.

وأشار إلى أن مؤسسات الدولة تدعم الاتجاهات الحديثة في الإدارة وتطبيق نظم الجودة، والتوسع في استخدام التكنولوجيا والبرمجيات لتحقيق إنتاج بأقصى درجات الجودة وأدنى درجات التكلفة، مشيرا إلى أهمية استخدام بحوث العمليات والتطوير داخل المصانع وكافة القطاعات الاقتصادية.

بدوره، قال النائب محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، إن الاقتصاد المصري في حاجة ملحة للاتجاه نحو التصنيع الرشيق وانتهاج هذا النهج في كافة قطاعات الدولة، وليس الاقتصاد فقط، مشيرا إلى ضرورة تطبيقه في المنشآت الحيوية كالمترو بدلا من «سياسة تفتيش جيوب المواطنين»، وذلك لزيادة الجودة ورفع مستوى الإنتاجية دون تحميل المواطن أي أعباء.

وأكد «فؤاد» دعمه لمثل تلك المؤتمرات لدعم ثقافة المصنع المصري في استخدام مناهج الجودة، مشددا على ضرورة تطبيقها في كافة مؤسسات الدولة حتى يعود بالنفع الكبير على الاقتصاد المصري.

ولفت إلى أن القانون رقم (90) لسنة 2018، بشأن تفضيل المنتجات المصرية في العقود الحكومية خطوة حمائية جيدة، لكن التنافسية الحقيقية تأتي من إدارة عملية إنتاجية رشيدة تستهدف ضغط التكلفة وتقليل الهدر والوصول لجودة تنافسية حقيقية، فيخرج المنتج المحلي من طور التنافس على أسس تفضيلية إلى تنافسية عالمية.

من جانبها، قالت شيرين مسلم، خبيرة الجودة والتطوير العالمية، رئيس المؤتمر، إن تطبيق واستخدام طرق التصنيع الرشيق في المصانع المصرية، بات هدفا للنهوض بالصناعة وزيادة الإنتاج وتقليل الفاقد والتكاليف وزيادة الأرباح وتحسين الجودة.

وأضافت أنه «تم عرض بعض النماذج التي طبقت استخدام التصنيع الرشيق ونماذج 6 سيجما، وسلاسل الإمداد بالمصانع والشركات، التي حققت زيادة في الإنتاج وزيادة في الأرباح بنسب تتراوح بين ٢٠ بالمائة إلى ٤٠ بالمائة دون أي تكاليف جديدة، من خلال الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، وذلك بهدف نقل وتبادل خبرات المشاركين للصناع المحليين لمواكبة الحداثة، والتكنولوجية الرقمية ونشر ثقافة الجودة في الشركات والمصانع، ما يعود بالنفع على الاقتصاد المصري».

انت الان تتصفح خبر بعنوان المشاركون في «التصنيع الرشيق» يطالبون باستخدام النظم الحديثة لتقليل الهدر والتكاليف ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق