وزيرة التخطيط: 2 مليار و48 مليون جنيه قيمة الاستثمارات الحكومية لتنمية الوادي الجديد

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قامت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، بجولة تفقدية لمحافظة الوادي الجديد لزيارة عدد من مشروعات المحافظة، حيث كان في استقبالها اللواء/ محمد الزملوط، محافظ الوادي الجديد.

وبدأت الوزيرة جولتها التفقدية بزيارة مشروع الاستزراع السمكي والصوب الزراعية بالمحافظة، وأوضح اللواء الزملوط أن المشروع تكلف حوالي مليون و760 ألف جنيه، ويعد أحد المشروعات الرائدة.

تلى ذلك تفقد وزيرة التخطيط لمشروع القرى النموذجية بالمحافظة، وهي القرى التي يتم بها تنفيذ المنازل وفقًا لاشتراطات بيئية نموذجية وتعمل بالطاقة الشمسية والبيوجاز.

وأشارت وزيرة التخطيط إلى أن قيمة الاستثمارات الحكومية الموجهة لتنمية محافظة الوادي الجديد بخطة العام المالي «2018/2019» تبلغ 2 مليار و48 مليون جنيه، مشيرة إلى أنه تم مع السيد محافظ الوادى الجديد استعراض الفرص التنموية للمحافظة، مع بحث أنسب أسلوب لجذب السكان للمحافظة بهدف استقدام حوالي 50.000 مواطن من عدد من المحافظات إلى محافظة الوادي الجديد سنويا.

كما أوضحت وزيرة التخطيط أنه يتم العمل على إنشاء 10 قرى نموذجية بمحافظة الوادي الجديد، يتوافر بها جميع مقومات التنمية، موضحة أن الهدف من ذلك هو إعادة توزيع السكان وتحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الاستراتيجية، والاستفادة من البنية الأساسية المتوفرة بالمحافظة، مؤكدة أن محافظة الوادي الجديد لديها العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة والقدرات التنافسية الكبيرة التي من الممكن عن طريقها خلق مزيد من فرص العمل اللائق لسكانها.

وفي السياق ذاته، أكدت الدكتورة هالة السعيد أن الدولة المصرية تعطي أهمية كبيرة لإنشاء مدن جديدة للخروج من نسبة الـ7% التي يعيش عليها الشعب المصري، حيث يتم التخطيط لإنشاء عدد من المدن الجديدة للعمل على تخفيض الضغط السكاني وبالتالي تخفيض الضغط على الخدمات المتوفرة في المدن القائمة، مشيرة إلى أهمية أن تكون المدن الجديدة قائمة وفقًا لمعايير الاستدامة الدولية.

وقامت وزيرة التخطيط بزيارة معرض الصناعات الحرفية، وأكدت ضرورة الاهتمام بتنمية الحرف البيئية في إطار مقومات المحافظة الطبيعية وما تزخر به من مميزات بيئية تجعلها جاذبة مشروعات الاستثمارية في كل المجالات، مشيرة إلى ضرورة الاهتمام بالتنمية المجتمعية على نطاق جميع مراكز المحافظة وبالشراكة مع الجهات المختلفة.

كما تفقدت الدكتورة هالة السعيد مشروع الطاقة الشمسية لتشغيل مبنى ديوان عام للمحافظة، حيث أشارت الوزيرة إلى أن محافظة الوادي الجديد تعد من أفضل المحافظات على مستوى الجمهورية من حيث شدة الإشعاع الشمسي وعدد ساعات سطوع الشمس مما يجعلها مثالًا جيدًا للمحافظات التي تتجه للعمل بالطاقة الشمسية، موضحة أنه جارٍ تعميم المنظومة بباقي مراكز المحافظة تحقيقا للاستفادة القصوى من الطاقة الشمسية بالوادي الجديد.

وتفقدت وزيرة التخطيط خلال جولتها مبنى المركز التكنولوجي بالخارجة، كما قامت عبر تقنية الفيديو «كونفرانس» بافتتاح المراكز التكنولوجية بكل من الداخلة، وبلاط، وباريس والفرافرة، وفي هذا السياق، أشارت الوزيرة إلى أن التوسع في افتتاح المراكز التكنولوجية يهدف في الأساس إلى التسهيل على المواطنين للحصول على الخدمات بسهولة ويسر، مع فصل مقدم الخدمة عن طالبها للحد من الفساد، وتبسيط الإجراءات وهو ما يحسن من فرص الاستثمار بالمحافظة، مؤكدة ضرورة توفير البيئة المناسبة والتدريب اللازم لموظفي المراكز التكنولوجية القائمين على تقديم الخدمات بالقرى والمراكز في إطار رفع كفاءة وبناء قدرات موظفي الجهاز الإداري للدولة.

وشملت الجولة التفقدية زيارة الوزيرة والوفد المرافق لها للمرحلة الثانية من مشروع تطوير مستشفى الخارجة العام، والوقوف على مراحل استكمال أعمال مشروعات تطوير وإحلال المستشفى، والتى تخدم قطاعًا كبيرًا من مواطني المحافظة، وتلي ذلك زيارة لمشروع فوسفات مصر والاطلاع على الخطوات التنفيذية التي تم اتخاذها للبدء في التنفيذ الفعلي للمشروع والمشروعات المكملة له والأعمال التحضيرية للبدء في التنفيذ الفعلي.

وأكدت وزيرة التخطيط أن مشروع فوسفات مصر من شأنه توفير العديد من فرص العمل لأبناء المحافظة بالإضافة إلى توفير الأسمدة اللازمة للزراعة، مشيرة إلى مساعدة المشروع في العمل على خلق كيان اقتصادي قوى بالمنطقة مع إمكانية تصدير الفوسفات بعد تصنيعه للخارج لتعظيم الاستفادة منه وقيام صناعات أخرى على المنتجات الثانوية.

وتفقدت الدكتورة هالة السعيد خلال الزيارة عددا من مصانع المحافظة، منها مصنع الملابس الجاهزة، ومحطة تعبئة البوتاجاز، ومصنع الخزف والفخار، ومشروع تطوير مجمع التمور، ومصنع تدوير المخلفات الصلبة، ومصنع تدوير المخلفات الزراعية، وأكدت الوزيرة خلال تفقدها لتلك المصانع على أهمية قطاع الصناعة والفرص التي يقدمها كأحد القطاعات الرائدة، مشيرة إلى أن قطاع الصناعة يلعب دورًا مهمًا في الاقتصاد الوطني كونه من القطاعات عالية الإنتاج سريعة النمو.

ولفتت «السعيد» إلى التحسن النسبي في هيكل التشغيل نحو مزيد من فرص العمل في قطاعات ذات قيمة مضافة كقطاع الصناعة، مضيفة أنه من المستهدف تحقيق المزيد خلال الفترة القادمة، مؤكدة أن الهيكل النسبي للمشتغلين في الربع الأول من العام المالي الحالي تضمن نسبة 12.7% لقطاع الصناعة، لافتة إلى السعي نحو توفير مزيد من فرص العمل اللائق.

وأوضحت «السعيد» أن الارتفاع الملحوظ في معدلات النمو تأتي كنتيجة واضحة على النهج الصحيح لبرنامج الإصلاح الاقتصادي وجهود الدولة والحكومة المصرية خلال الفترة الحالية، مما انعكس بشكل واضح على المؤشرات الاقتصادية، مؤكدة أن الفترة القادمة ستشهد المزيد من المؤشرات الموجبة التي تسهم في توفير مستوى معيشة أفضل للمواطنين والتي سيستشعرها المواطن بشكل واضح، متابعة أن الدولة مازالت تسعى بكل جهد للاستمرار في طريقها نحو مزيد من التقدم الاقتصادي والاجتماعي.

كما أكدت الوزيرة أن هناك عددا من الإصلاحات الهيكلية التي تتم على قطاع الصناعة تشمل تنفيذ برنامج طموح لتعميق التصنيع المحلي لزيادة نسبة المكون المحلي في التصنيع وزيادة الاستثمار في القطاع الصناعي وفرص النفاذ للأسواق العالمية، مع العمل على زيادة الاستثمارات الأجنبية المتفقدة لقطاع الصناعة وإزالة المعوقات التي تواجه الاستثمار المحلي والأجنبي، بالإضافة إلى برنامج زيادة الطاقة الإنتاجية المستغلة بالمصانع وبرنامج تطوير منظومة التدريب الصناعي وتعزيز القدرات التنافسية للصادرات الصناعية.

وفي نهاية جولتها التفقدية لمحافظة الوادي الجديد، اطلعت الدكتوة هالة السعيد والوفد المرافق لها على عرض لبعض نماذج للأصول غير المستغلة والمستغلة بنسبة ضئيلة بالمحافظة، حيث أشارت الوزيرة إلى أنه في إطار عمل وزارة التخطيط من أجل العمل على حسن استغلال موارد الدولة، وتحقيق الوفر والنفع العام، تقوم الوزارة بتنفيذ والإشراف على برنامج حصر أصول الدولة غير المستغلة والذي يهدف إلى حصر جميع أراضي ومخازن ومستودعات الدولة غير المستغلة والمملوكة للوزارات والمحافظات والهيئات والجهات التابعة لها، مع وضع تصور للاستفادة منها بشكل عام وخاصة المناطق اللوجيستية أو الإدارية، وذلك وفق القواعد والضوابط المقررة، بما يحقق النفع العام.

كما أشارت وزيرة التخطيط إلى أنه تم إنشاء وحدة متخصصة ومتفرغة بوزارة التخطيط لحصر أصول الدولة غير المستغلة من أجل توحيد حلقة الاتصال مع كافة الجهات المعنية، كما تم إيفاد كتاب دوري يتضمن نموذج تسجيل يشمل كافة بيانات الأصل ومستندات ملكيته وتعليمات تنظيمية توضح مهام فرق العمل وآلية ومنهجية طرق التسجيل الإلكتروني على الشبكة المؤمنة، مع توجيه كل ذلك لكافة المحافظات والوزارات والهيئات، مؤكدة أنه يتم التنسيق مع إدارة نظم المعلومات بالقوات المسلحة وهيئة الخدمات الحكومية، ووزارة التنمية المحلية، والرقابة الإدارية بهدف تدقيق البيانات والمعاينات الميدانية، كما تم تحديد فرق عمل ثابتة بكل جهة مالكة لسهولة التنسيق والتواصل.

انت الان تتصفح خبر بعنوان وزيرة التخطيط: 2 مليار و48 مليون جنيه قيمة الاستثمارات الحكومية لتنمية الوادي الجديد ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق