محمد شلباية رئيس شركة ببسيكو مصر: 500 مليون دولار استثمارات جديدة (حوار)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال محمد شلباية، رئيس مجلس إدارة شركة ببسيكو مصر، إن الشركة تعتزم ضخ 500 مليون دولار في زيادة خطوط الإنتاج وإدخال المزيد من التكنولوجيا، مشيرًا إلى اتجاه الشركة للتصدير لأول مرة عام 2019.

وأكد شلباية، خلال حواره لـ«المصرى اليوم الاقتصادى»، ضرورة استمرار إصلاح مناخ الاستثمار وتقديم حوافز خاصة ضريبية للقطاعات الإنتاجية الواعدة لتشجيع الاستثمار وتركيز الشركات على مشروعات الخدمة المجتمعية التي تحقق صالح المجتمع والشركات لضمان استمرارها. واعتبر التصدير إلى السوق الإفريقية فرصة ولكنه يحتاج إلى جودة مرتفعة والتزام من الشركات، داعيا شركات التصدير الصغيرة إلى الالتزام بالمواصفات والجودة المطلوبة.. وإلى نص الحوار:

■ ما خطة الشركة الاستثمارية خلال السنوات المقبلة؟

- سيتم استثمار نحو 500 مليون دولار خلال 3 سنوات ترتكز على زيادة الإنتاج والتحول إلى التصدير، لأن أي زيادة في الإنتاج كانت تستوعبها السوق المحلية، وفى 2019 سنصدر أولى شحنات الإنتاج إلى الخارج، وسيتم توجيه جانب من الاستثمارات الجديدة للتوسع في استخدام التكنولوجيا، سواء في المصانع أو المكاتب، لأنها توفر في الوقت والمصروفات، فضلا عن توجيه جزء كبير للتدريب.

■ ما استعدادات الشركة لموسم الصيف ورمضان؟

- بالنسبة للبطاطس فإنها تعمل طوال العام، وبالنسبة للبيبسى فإن 65% من المبيعات ترتكز في فصل الصيف، وهذا العام يتزامن مع تنظيم بطولة إفريقيا وستكون لدينا مفاجآت كبيرة لكل المصريين، سواء للحاضرين في الاستاد أو المشاهدين من المنازل، وستكون هناك حملة كبيرة تصل إلى الجميع.

■ من هم أبرز المنافسين في سوق المقرمشات وما حجم الحصة السوقية لشيبسى؟

- هناك لاعبون كثر في النسبة الباقية لا أعرفهم، ولدينا استثمارات لزيادة الجودة والخطة السعرية للشركة للوصول لكافة الفئات، فشيبسى موجود بأسعار جنيه و3 و5 و7 و10 جنيهات، وما حدث هو تقليل الكميات لتحمل زيادة التكلفة بعد التعويم والتى ارتفعت بنسبة 100% وتم استرداد 40% فقط من المستهلك وتحملت الشركة النسبة الباقية من خلال تقليل تكلفة الإنتاج والتوفير في الكهرباء والمياه وزيادة التوزيع والإنتاج، لأن الشركات التي اتجهت إلى زيادة الأسعار بنفس نسبة زيادة التكلفة خرجت تماما من السوق.

■ حضرت لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسى في واشنطن مع رؤساء الشركات، فما أهم كواليس اللقاء؟

- كان الرئيس حريصا على الحديث بشفافية عن الإصلاحات الأخيرة التي جرت في مصر، وأجاب عن كل الأسئلة وعرض التحسن في المؤشرات التي ظهرت في زيادة معدل النمو والتدفقات السياحية وتراجع البطالة، وأشاد بتحمل الشعب المصرى عبء هذه الإصلاحات وكذا الشركات.

■ ما أهم الأسئلة التي وُجهت إليه؟

- تركزت حول الأمان في الاستثمار في مصر ودعم الدولة للمستثمرين للنجاح، وتحدث الرئيس عن أن الأسعار لابد أن تكون في حدود المواطن، كما تحدث عن ضرورة التصدير إلى إفريقيا، وأشاد بمشروعات ببسيكو في الخدمة المجتمعية، وقال: «يا ريت الشركات تعمل زيها».

■ هل تتوقع زيادة الاستثمار بعد هذه الزيارة؟

- نعم لأن لدينا بنية تحتية ومناخا آمنا وإصلاحات في القوانين، ومازالت لدينا تحديات منها صعوبات تواجه المستثمر ولابد من تحديد حوافز للاستثمار، فأى مستثمر يقيّم عائد الاستثمار في مصر والهند والصين وبناء عليه يتخذ القرار، والبيزنس عملية اقتصادية بحتة لا يتم بالمحبة ولكن بقياس العائد.

■ هل مصر أعلى عائد للاستثمار؟

- لا، في الهند أو الصين أعلى، ولكن مصر قادرة على أن تكون ذات عائد أعلى للاستثمار من خلال إجراء بعض الإصلاحات ومنح بعض الحوافز.

■ ما أهم الحوافز لجذب الاستثمار؟

- مثال الضرائب، فلابد من عدم تطبيق نفس المعاملة الضريبية على كل القطاعات، وكل قطاع لديه رؤية للتطوير ولابد أن نستفيد من خبرات الجميع لتحسين بيئة العمل.

■ هل الحافز الضريبى الأهم؟

- جدا، وتليه العمالة المدربة، لأن المستثمر لا يمكن أن يستعين بعمالة تحتاج إلى تدريب، وعلى سبيل المثال نعمل في مصر من 70 سنة، وكل دفعة تأتى ندربها من نقطة البداية.

■ هل السوق الإفريقية فرصة تصديرية؟

- بالفعل هي فرصة، ومصر موقعها استراتيجى لإفريقيا، وأنا أهنئ الرئيس على عودتها لحضن مصر ولدينا اتفاقيات هائلة، وأكبر شكوى من التصدير لإفريقيا هي الجودة، لأننا ننافس الصين والهند، والكل يريد أن يصدر لإفريقيا، ولابد أن يعرف المصدر أنه يحمل اسم مصر وتكون لديه خبرة للحفاظ على السوق والالتزام بالمواصفات المتفق عليها ومواعيد التسليم لأن السوق ليست صفقة واحدة وتنتهى ولكن هي فرصة لكل الشركات.

ومعظم الشركات محترمة، والشركات الدولية التي تصدر ملتزمة، ولكن الشركات الصغيرة تعتبر فرصة التصدير «خبطة»، لذلك لابد من القضاء على «الفهلوة».

■ هل بيبسى لديها رؤية جديدة للخدمة المجتمعية من خلال مشاركتكم في المؤتمر الأخير للمسؤولية المجتمعية للشركات؟

- المؤتمر فرصة للتعارف بين الشركات، وتم الاتفاق بالتعاون مع اتحاد الصناعات وبنك الإسكندرية على تدريب عدد من الشباب في صعيد مصر على عمليات التوزيع، ويقوم المشروع على تحقيق استفادة لجميع الأطراف، حيث سيتم تدريب الشباب على ثقافة العمل والتحول من متعطل عن العمل إلى موزع، وبعدها يتحول إلى تاجر كبير لتحقيق استفادة للشركة في زيادة التوزيع داخل محافظات ومدن الصعيد، خاصة في المناطق التي يصعب الوصول إليها إلا من خلال تجار الجملة، والتى تجد الشركة أنهم «يحتكرون» عمليات التوزيع هناك.

■ ما فلسفة العمل المجتمعى لبيبسى؟

- دائما المشروعات تقوم على فكرة خلق قيمة مجتمعية وتمويل برامج تفيد الشباب والدولة والشركة أيضا، وهو ما يضمن نجاح البرنامج واستمراره كما هو الحال في مشروعات الزراعة المستمرة من 20 سنة، ودورى المدارس منذ 16 سنة وأبرز خريجيها النجم المصرى محمد صلاح.

■ وهى نفس فكرة المشروع الأخير.

- بالضبط حيث سيتم تدريب الشباب على كيفية توزيع المنتجات الخاصة بالشركة والبيع وإدارة مشروعه محاسبيا، ويقوم بنك الإسكندرية بتمويل شراء تروسيكل للتوزيع ليتحول بعدها هذا الشاب إلى موزع للعديد من المنتجات، ولا يقتصر على منتجات بيبسى فقط وهو ما تحتاجه كل الشركات التي تخضع لاحتكار كبار تجار الجملة في الصعيد، حيث لم تعد الخدمة المجتمعية سد خانة.

■ لماذا تركز على مشروعات التعليم في الصعيد؟

- هناك اهتمام بالتعليم في المناطق المحيطة بمصانعنا بحيث يتم توفير وظيفة لهم في المصانع، وتم تشغيل نحو 30% من الخريجين، وقد تم تخريج نحو 200 ألف خريج حتى الآن، 50% منهم فتيات، والبعض يفضل استكمال تعليمه الجامعى والبعض يبحث عن فرصة عمل خارج بيبسى، فيما يتجه البعض الآخر لفتح مشروعه الخاص.

■ ماذا عن «هاكاثون مصر ٢٠٣٠»؟

- مسابقة تستهدف بها بيبسى مواجهة التحديات والمعوقات وأهمها القضاء على الجوع والمساواة في سوق العمل بين الرجل والمرأة.

انت الان تتصفح خبر بعنوان محمد شلباية رئيس شركة ببسيكو مصر: 500 مليون دولار استثمارات جديدة (حوار) ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق