أخبار العالم / مصر / المصرى اليوم

نظام آلى للتحقق من المعلومات المزيفة.. تكنولوجيا جديدة تدقق الأخبار وتحارب التضليل والفبركة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فى أعقاب الانتخابات الرئاسية الأمريكية الماضية، اتضح حجم مشكلة انتشار الأخبار المزيفة على الإنترنت، وما سببه من تضليل سياسى. تشير الأبحاث إلى وجود 1 من أصل 5 أفراد يثق فيما يقوله السياسيون، ومن هنا سعت المؤسسات الإعلامية الشهيرة إلى إعلاء قيمة «التحقق الإخبارى»، باعتبار أن دقة الأخبار جزء لا يتجزأ من مصداقيتها. ومع التقدم التكنولوجى سعت المؤسسات الإعلامية إلى الحصول على تكنولوجيا تتيح لها التحقق من دقة الأخبار بشكل فورى وآلى، تواجه تصريحات المسؤولين مباشرة، وما تتداوله وسائل التواصل الاجتماعى عنهم، وبشكل فورى.

ومن المتوقع أن يبدأ الصحفيون سواء فى الإذاعة أو التليفزيون أو الصحافة المطبوعة أو حتى الإلكترونية استخدام النظام الآلى للتحقق من دقة الأخبار بنهاية عام 2018. وفى لندن، وفيما يعد تمهيداً لتلك الخطوة، يعمل فريق منظمة «الحقيقة الكاملة»، التى يتم تمويلها من «جوجل» ومؤسسات خيرية مدعومة من الملياردير المجرى، جورج سوروس، ومؤسس eBay الإيرانى الأمريكى، بيير أوميديار، على تطوير تقنية «التحقق الآلى من الأخبار الكاذبة».

فى السطور المقبلة تنقل «المصرى اليوم» تجارب مؤسسات إعلامية دولية، ذات مصداقية عالية، فى مواجهة «وحش البروباجندا» عبر آليات التحقق من الأخبار الكاذبة، كما نتعرف بشكل دقيق، وعن قرب، على تجربة «منظمة الحقيقة الكاملة».

كان موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»، من أكثر الشبكات الاجتماعية التى تأثرت بانتشار معلومات كاذبة وتضليل سياسى حول الانتخابات الأمريكية. فى ديسمبر 2016 وضع «فيسبوك» علامة تحذير «أثارت الجدل» إلى جانب المقالات، التى يتم التحقق من أنها كاذبة. وكانت آلية التحقق من صحة تلك الأخبار عبر الانتباه إذا صدر تحذير من المستخدمين العاديينبالمزيد

عندما تم الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، أو البقاء فيه «بريكسيت»، يونيو 2016، كان الدافع الأكبر لإجراء الاستفتاء انتشار خبر يقول إن المملكة المتحدة تقدم 350 مليون دولار فى الأسبوع إلى الاتحاد الأوروبى، فى الوقت الذى كانت تحتاج فيه المملكة هذه الأموال لتحسين الخدمات الصحية، وذلك وفقاً لتقرير لمنظمة «الحقيقة الكاملة» البريطانية.بالمزيد

واحدة من أكبر مشاكل الأخبار الزائفة هى أن تصحيحها لا ينتشر بنفس مقدار انتشار القصة الزائفة. الأمر الذى دفع مشروع «فيرست درافت» للعمل على تحسين مهارات الصحفيين فى تقديم التقارير وتبادل المعلومات التى تظهر على الإنترنت. «فيرست درافت» تحالف لتقصى الحقائق مقره لندن، ينظم لقاءات مع الناشرين والمنصات التقنية الرئيسية. ويوفر أدوات أساسية للصحفيين لجمع الأخبار والتحقق من صحتها.بالمزيد

قالت مديرة مشروع التحقق الآلى من الأخبار الكاذبة، ميفان باباكار، إن فريق «الحقائق الكاملة» فى لندن، يسعى إلى الوصول للمرحلة التى يجد فيها المتلقى تصحيحاً أو تأكيداً لما يقوله السياسيون بشكل فورى أثناء حديثهم على شاشة التليفزيون. وأضافت «ميفان» فى حوارها لـ«المصرى اليوم» أنها وفريقها يحاولون بناء «جهاز مناعى» لأنه فى كل مرة يخرج هذا الكم من المعلومات المزيفة، فإننا لا نملك وسيلة علمية للرد على ذلك. وإلى نص الحوار..بالمزيد

فى ديسمبر 2016، أصدرت صحيفة «واشنطن بوست» برنامجاً للمساعدة فى التحقق من تغريدات حساب واحد فقط على تويتر، حساب الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، عقب فوزه بالانتخابات الرئاسية. وأعطت الصحيفة هذا البرنامج اسم «RealDonaldContext»، ويعمل على متصفح كروم، بهدف تصحيح و«تنظيف» تغريدات ترامب، ويشرح تحتها ملخصات عن مدى حقيقتها.بالمزيد

تعمل جريدة لوموند الفرنسية على مشروع كبير للقضاء على الأخبار الوهمية. وفى نهاية 2016 ومع بداية الأزمة، شكلت الصحيفة قسماً لفحص الحقائق، مكوناً من فريق يضم 13 صحفياً. وبالفعل كشف القسم عن العديد من الأخبار الكاذبة المتعلقة بهجمات إرهابية فى فرنسا عام 2017، وفقاً لرئيس القسم، صمويل لوران.بالمزيد

انت الان تتصفح خبر بعنوان نظام آلى للتحقق من المعلومات المزيفة.. تكنولوجيا جديدة تدقق الأخبار وتحارب التضليل والفبركة ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

قد تقرأ أيضا