«المحكمة الشرعية».. تاريخ تنهشه «الفئران»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أخبار العاصمة الثانية لحظة بلحظة .. اشترك الآن

فى ملتقى شارع فرنسا، يقع مبنى المحكمة الشرعية أو «محكمة النسوان»، كما يطلق عليها أهالى الإسكندرية، نظرا لاختصاصها بنظر قضايا الأحوال الشخصية.

المبنى المتهالك يقع فى منطقة حيوية، ورغم خطورته الداهمة على المارة، إلا أن الباعة يعرضون بضاعتهم أسفل الحوائط المتهالكة، ما يعرض حياتهم للخطر.

المحكمة، كانت تضم وثائق تؤرخ لمراحل إنشاء المحاكم الشرعية، منذ إنشائها فى عهد الدولة العثمانية حتى قرار إلغائها فى عام 1955 بعد حادث الشيخ الفيل الشهيرة، التى اتهم فيها قاضيان شرعيان هما الشيخ عبدالقادر الفيل، والشيخ عبدالفتاح سيف، بطلب رشوة نظير إصدار أحكام لمصلحة نسوة مترددات على المحكمة، خاصة فى قضايا النفقة، وكشفت القضية إحدى السيدات المتقاضيات عندما قررت فضح طلبات القاضيين، وكانت هذه السيدة على قدر من الجمال، وعندما كشفت عن مراودتها عن نفسها عبر كاتب محام، انتهى الأمر بالحكم بالأشغال الشاقة المؤبدة وغرامة ألفى جنيه ضد الشيخ عبدالقادر الفيل، رئيس محكمة المنشية الشرعية، وبراءته من تهمة الزنا، وقضى بالأشغال الشاقة المؤبدة ضد الشيخ عبدالفتاح سيف، وكيل المحكمة، وغرامة ألفى جنيه، والسجن 7 سنوات، وغرامة 500 جنيه لوكيل المحامى الشرعى، والسجن 5 سنوات وغرامة 500 جنيه لكل من الشابين أصحاب الفيلا التى كان يقابل فيها الشيخان ضحاياهما.

وعقب تلك القضية أصدر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، قرارا بإلغاء تلك المحاكم، ومنذ ذلك التاريخ ظل المبنى خاويا، بعد نقل الوثائق إلى مبنى الشهر العقارى، وتحول إلى ما يشبه بيت الأشباح، تسكنه الأفاعى والفئران، فضلا عن تهالك حوائطه وسقوط بعض الغرف من الداخل.

انت الان تتصفح خبر بعنوان «المحكمة الشرعية».. تاريخ تنهشه «الفئران» ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق