الخروج الآمن!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

صدمتان يعيشهما الوسط الرياضى الآن.. الأولى كانت دولية بعد خسارة محمد صلاح لقب «الأفضل»، وخروجه من تشكيل «منتخب العالم»، مع أنه حصل على المركز الثالث.. الصدمة الثانية محلية وتتعلق بانسحاب تركى آل الشيخ من مصر، وهو ما تضاربت بشأنه ردود الأفعال.. وأعتقد أنه جاء بعد هتافات جماهير الأهلى، التى كانت قد وجهت «رسالة خاصة» بعلم الوصول!.

ولا أحد يقبل بأى «هتافات» من هذا النوع، ولكننا نتحدث هنا عن الأثر المترتب عليها، وهو قرار الانسحاب.. وأظن أن خروج آل الشيخ سيبقى قراراً حكيماً، بعد أن وصل الأمر إلى «حالة صدام» واضحة، كان من الممكن أن تؤدى إلى «حرائق كبرى».. وهى بالتأكيد ليست مناورة ولا بالون اختبار، فقد تم ترتيب الأمر على وجه السرعة «استجابة» لضغط الجماهير!.

والمثير للدهشة أن الكابتن مدحت شلبى قد فوجئ بالقرار، كما فوجئ به آحاد الناس.. وتم إبلاغه به وهو على الهواء مباشرة، فلم يتمالك نفسه من الصدمة.. وشاهده البعض يتكلم عن «ناس قبِّيضة».. وقد تكلم عن سبعة أشخاص أو ثمانية.. وقال إنه يعرفهم، وإنهم يحرضون الجماهير ضده.. وإن خروج الأخ تركى خسارة فادحة للنشاط الرياضى، من وجهة نظره!.

ولا ينبغى أن تفوت اتهامات «شلبوكة» بلا تدقيق أو حساب.. فليعتبر الكابتن مدحت شلبى ما قاله بلاغاً ضد الذين يقبضون.. إما أنه يعرفهم حقاً فيقدمهم لجهات التحقيق، وإما أنه يُلقى الكلام فى الهواء ويُحاسب عليه.. فمَن الذين يقبضون وممن يقبضون؟.. مصطلح «القبِّيضة» ظهر فى السياسة وفى الأدب وفى الإعلام.. والآن ظهر فى الرياضة.. فهل «الاتهام» صحيح؟!.

فأسهل شىء أن تتهم سياسياً بأنه «يقبض»، أو أنه «عميل».. وأسهل شىء أن تطلق على إعلامى أنه «قابض» أو «أمنجى».. كان الناس يتهامسون بهذا الكلام سراً.. فكيف يقول مدحت شلبى هذا الكلام على الشاشات؟.. وكيف أصبح الناس «قبِّيضة» إلى هذا الحد؟.. وكيف شاع هذا الكلام بعد دخول الأخ تركى المجال الرياضى؟.. الأمر يحتاج إلى «كود أخلاقى»!.

وأتساءل بكل هدوء: مَن الذى شعر بالصدمة، ومَن الذى شعر بالفرحة؟.. فبالتأكيد كل قرار له وجهان.. والإحساس بالقرار يختلف من واحد لآخر.. فهل كان دخول الأخ تركى مكسباً للرياضة المصرية فعلاً؟.. وهل كان خروجه خسارة فادحة؟.. أم العكس؟.. ولماذا خرج بهذه السرعة؟.. هل لأسباب صحية، أم لأسباب رياضية، أم تحت ضغط الجماهير الغاضبة؟!.

القرارات التى اتخذها الأخ تركى ليست مناورة أبداً.. وأظن أنها ليست من بنات أفكاره وحده.. وإنما كان هناك «تدخل» للخروج الآمن لكل الأطراف.. وربما أتفق مع «شلبوكة» أن دخوله كان مكسباً للرياضة، ولكن خروجه الآن مكسب كبير، أطفأ «حرائق».. ليست رياضية فقط!.

انت الان تتصفح خبر بعنوان الخروج الآمن! ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق