سعد زغلول.. زعيم الأمة (بروفايل)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

من الظواهر التى تلفت نظر الباحثين أن القرية المصرية أنجبت لمصر عدداً من زعمائها المرموقين بعد أن استودعتهم الأزهر الشريف يقدم لهم الأصالة، ثم يقدم بدوره قادة لمصر فى الأنشطة المختلفة.. من هؤلاء الذين ولدتهم القرية المصرية وتأسست بنيتهم الثقافية فى الأزهر كان «سعد زغلول». والتاريخ الشائع لميلاد «سعد زغلول» هو عام 1859 م، ويرجح (الدكتور عبد العظيم رمضان) أنه ولد فى شهر ذى الحجة 1274 هـ الذى يوافق 1859 م، وهو التاريخ الذى صرح به سعد زغلول بنفسه لسكرتيره محمد إبراهيم الجزيرى.

ومهما يكن من أمر فقد أنبتته ونمته قرية مصرية هى (قرية أبيانه) مركز فوه التى كانت تابعة لمديرية الغربية، أبوه (الشيخ إبراهيم زغلول)، رئيس مشيخة القرية، وحين توفى الأب كان سعد زغلول يبلغ من العمر خمس سنوات، فنشأ يتيماً هو وأخوه أحمد فتحى زغلول، فكلفته أمه وخاله «عبد الله بركات» والد «فتح الله بركات».

ثم جاء دور «الكُتاب» يتعلم منه سعد القراءة والكتابة ويحفظ القرآن الكريم، ووفد سعد إلى القاهرة سنة 1873 م ويلتحق بالأزهر.. وفى ذلك العام رحل رفاعة الطهطاوى وكان قد وفد إلى مصر الثائر السيد جمال الدين الأفغانى سنة 1871، وتعلم على يديه هو والشيخ محمد عبده، وقد حصل على ليسانس الحقوق، وتم تعيينه بالحكومة إلا أنه فصل بسبب تأييده الثورة العرابية. وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وتبخر الوعود البريطانية لمصر بنيل استقلالها، خطرت لسعد زغلول وبعض رفاق النضال الوطنى فكرة تأليف وفد مصرى للدفاع عن القضية المصرية عام ١٩١٨ والمطالبة بالاستقلال فى مؤتمر باريس، وتشكل الوفد المصرى الذى ضم سعد زغلول ومصطفى النحاس ومكرم عبيد وعبدالعزيز فهمى وعلى شعراوى وأحمد لطفى السيد وآخرين، ولما وُجهوا بأنهم لا يمثلون الشعب المصرى ابتكر الوفد فكرة التوكيلات الشعبية.

وجاء فيها: «نحن الموقعين على هذا قد أنبنا عنا حضرات: سعد زغلول و.. فى أن يسعوا بالطرق السلمية المشروعة حيثما وجدوا للسعى سبيلاً فى استقلال مصر تطبيقاً لمبادئ الحرية والعدل التى تنشر رايتها دولة بريطانيا العظمى».

واعتقل سعد زغلول ونفى إلى جزيرة مالطة بالبحر المتوسط مع مجموعة من رفاقه فى ٨ مارس ١٩١٩، واندلعت ثورة ١٩١٩ التى أكدت زعامة سعد زغلول واضطرت إنجلترا إلى الإفراج عن سعد ورفاقه وإعادتهم من المنفى. توفى سعد زغلول فى ٢٣ أغسطس ١٩٢٧، ثم نقل رفاته لاحقا ليدفن فى ضريحه الذى شيد عام ١٩٣١ ويقع على بعد خطوات من بيته (بيت الأمة). وقد اختارت حكومة عبدالخالق ثروت وأعضاء حزب الوفد الطراز الفرعونى حتى يصير مزاراً لكل المصريين والأجانب أيضاً.

انت الان تتصفح خبر بعنوان سعد زغلول.. زعيم الأمة (بروفايل) ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق