الرياضة / العربية نت

الأهلي والهلال.. محطة لعدد من الدوليين

 تنقل العديد من اللاعبين بين الأندية السعودية وقلما استمر لاعب في ناد واحد طوال مسيرته محليا، وارتدى لاعبون كثر قميص ناديا الأهلي والهلال طوال فترة الدوري السعودي للمحترفين، ولا زال هناك 3 لاعبين في تشكيلة الفريقين الحالية، وهم عبدالله المعيوف، أسامة هوساوي، وسلمان المؤشر.

ويخوض الهلال والأهلي الجولة الثانية عشرة من الدوري السعودي للمحترفين يوم الجمعة، في لقاء على الصدارة بالنسبة للأهلي، ولوضع الدوري المحلي نصب أعين الهلال، صاحب المركز الثالث، والذي تعرض لهزيمة في نهائي دوري أبطال آسيا يوم السبت.

وبدأ المعيوف مسيرته الكروية حارسا للهلال، حيث تدرج في الفئات السنية للنادي العاصمي قبل أن يطلب أهلي جدة وده عام 2007، واستمر عطاؤه في النادي الغربي لـ9 مواسم كروية قبل أن يقرر بيته القديم إعادته عام 2016 ليحمي العرين الهلالي.

واستهل سلمان المؤشر مشواره لاعبا لنادي حراء التابع لمكة المكرمة، وانتقل إلى الهلال عام 2005 وهو في السادسة عشر من عمره، قبل أن يعود للعب لأندية مكة المكرمة، ولكن هذه المرة مع الوحدة، والذي لعب معهم حتى 2013 – 2014، لينتقل إلى الأهلي في الموسم الذي تلاه ويلعب دورا هاما في االفريق.

ولم يكن المؤشر اللاعب الوحيد بين الثلاثة الذي أتى من أندية مكة المكرمة، حيث كان المدافع الدولي أسامة هوساوي أحد لاعبي الوحدة في الفئات السنية، واستمر بالتدرج حتى لعب لصفوف الفريق الأول وكان جزءا من الموسم الكبير للنادي القادم من مكة، عام 2007، تحت قيادة بوكير المدرب الألماني، والذي أنهى الفريق به الدوري المحلي في المركز الثالث، بعد الاتحاد، البطل آنذاك، والهلال، وانتقل إلى أزرق العاصمة في الموسم الذي تلاه، وكان ركيزة في الفريق العاصمي حتى عام 2012، عندما احترف خارجيا في صفوف أندرلخت البلجيكي لمدة ستة أشهر، قبل أن يعود بقميص الأهلي ويخوض 4 مواسم كبيرة للفريق الغربي، ساهم فيها بإحراز بطولة الدوري الثالثة في تاريخ أهلي جدة، والذي يعد الأول منذ 32 عاما، وعقب الموسم الذي حقق فيه بطولة الدوري مع أهلي جدة، عاد إلى الهلال وساهم في فوز الفريق ببطولة الدوري االسعودي 2016 – 2017، وكأس خادم الحرمين الشريفين للموسم ذاته، ووصول فريق العاصمة إلى وصافة البطولة القارية الكبرى، دوري أبطال آسيا.

وفي تاريخ الفريقين لعب أكثر من لاعب دولي سعودي لهما، مثل عبدالله الجمعان وعبدالله سليمان، أما بين الأجانب البارزين الذين مثلوا فريق العاصمة والفريق الغربي، هم سيريجيو ريكاردو البرازيلي وابن جلدته مارسيلو كماتشو.

واستهل عبدالله الجمعان مشواره الكروي لاعبا في الهلال، واستمر معهم في الفترة بين 1998 - 2006 ،قبل أن يقوم أهلي جدة بالتعاقد معه، إلا أنه لم يلعب كثيرا في النادي التابع لمدينة جدة.

وبدأ عبد الله سليمان مسيرته عام 1983، فقد اضم لناشئي أهلي جدة، وصولا للفريق الأول، ولم يحرز سليمان مع النادي الغربي إلا بطولة وحيدة كانت نهائي كأس ولي العهد أمام نادي الرياض عام 1998، وبعدها بعامين انتقل إلى الهلال، وحقق معه بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين لعام 2001، بطولة كأس الكؤوس الآسيوية لذات العام، وكأس ولي العهد 2003.

ولعب البرازيلي سيرجيو ريكاردو للأهلي مدة موسم واحد، 1998 - 1999، إلا أنه لعب بعدها للهلال في منتصف موسم 1999 - 2000 وحسم بطولة آسيا لنادي العاصمة، ثم ساهم في الفوز بكأس ولي العهد، واستمر حتى عام 2001.

ويعد مارسيلو كاماتشو البرازيلي، أبرز من مثل كلا الناديين من الأجانب في الآونة الأخيرة، كونه صاحب ثاني أعلى رقم في صناعة الأهداف، 43، بتاريخ دوري المحترفين السعودي، وصيفا ليحيى الشهري لاعب النصر، 45.

ولعب كاماتشو للهلال في الفترة بين 2004 – 2006، ما جعله يستقر في منطقة الخليج، فقد لعب بعدها للعربي القطري، ثم انتقل للشباب السعودي قبل أن يقرر اللعب لأهلي جدة موسم 2011 – 2012.

انت الان تتصفح خبر بعنوان الأهلي والهلال.. محطة لعدد من الدوليين ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا العربية نت

قد تقرأ أيضا