3 ومضات تلمع في ليلة «خسوف» رونالدو بمعقل الخفافيش

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لطالما كانت ليالي دوري الأبطال ملحمية للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس الحالي وريال مدريد السابق، الهداف التاريخي للمسابقة وأول لاعب يكسر حاجز الـ 100 هدف بها عبر التاريخ وواحد من القلائل الذين حملوا الكأس ذات الأذنين 5 مرات طوال مسيرته الكروية، أي أكثر من رصيد أندية عملاقة في القارة العجوز بتلك المسابقة.

ولكن ما حملته الليلة الأولى له بالموسم الجديد من دوري الأبطال مع فريقه الجديد لم يكن كسابق أسلافه، بل جاء مغايرًا وقاسيًا للدون في واحدة من الليالي التي سيكون من الصعب عليه نسيانها في قادم المواعيد.

فلم يكن طرده أمام فالنسيا بعد نصف ساعة من المباراة هو الحدث الأسوأ له فقط، بل شهدت ذات الليلة أحداثًا أخرى جعلتها للنسيان لصاروخ ماديرا أفضل لاعبي العالم لمدة 5 أعوام.

ونستعرض لكم في النقاط الآتية، 3 ومضات خفتت بريق رونالدو ولمعانه المعتاد في ليالي الأبطال، وحولتها لذكرى سيئة ومكروهة للنجم البرتغالي. (اقرأ أيضًا)

1- طرد في ميستايا بدون حصانة الريال

ربما ما كان يتعرض لهذا الطرد في ملعب ميستايا معقل خفافيش فالنسيا، وهو لاعبًا في ريال مدريد؟! أليس كذلك؟، بلا شك حصانة وقوة وحجم الفريق الملكي ملك أوروبا في دوري الأبطال بـ 13 لقبًا، كانت ستجعل الحكم يتأنى ولو قليلاً في طرد الدون المباشر بالأمس، خاصة وأن اللقطة بعد إعادتها كشفت أنها لا ترتقي لقرار الطرد القاسي كثيرًا في حق رونالدو الذي يبدو وأنه فقد حصانة وحماية نادٍ كبير في القارة العجوز بعد خسارته لجائزة أفضل لاعب في أوروبا لصالح نجم الميرينجي، لوكا مودريتش، رغم لعبه للسيدة العجوز فهو واحد من كبار القوم في أوروبا ولكنه يبدو ليس بقوة (لوس بلانكوس).

2- إيسكو يحقق أمنيته الإلكترونية

منذ عام تقريبًا خلع إيسكو ألاركون وكشف في تصريحات بأنه يجعل نفسه رقم 1 في تسديد الكرات الحرة في ريال مدريد باللعبة الإلكترونية "بلاي ستيشن" على حساب رونالدو المتخصص لها بالفريق.

وتمنى اللاعب الإسباني أن يسددها في الواقع بوجود رونالدو أو بعد رحيله، وكان له ما أراد بثقة ودعم جولين لوبيتيجي مدرب الريال أكثر المقتنعين بإيسكو فنيًا منذ توليه منتخب إسبانيا، وحول أول ركلة حرة ينفذها هو إلى الشباك ببراعة وينجح في خلافة رونالدو بهذا الأمر، في فوز ريال مدريد على روما بثلاثية، ويصادف أنها في نفس ليلة خفوت نجم ولمعان رونالدو في المستايا، فهل يقوم الدون بحذف متابعته له في إنستجرام كما فعل مع راموس وكارفخال؟!.

3- ماريانو ينسي جماهير برنابيو فراغ رقم 7

ومضة أخرى تلمع وتأخذ من بريق الدون المعتاد في ليالي الأبطال، ويصادف أنها له صلة أيضًا به في ليلة خفوته الكبير بالمستايا، ماريانو دياز هذا الشاب اليافع الذي تألق في أول مواسمه مع الريال قبل أن يرحل لأولمبيك ليون ويقدم موسمًا مميزًا أعاده مجددًا للميرينجي.

وكانت المفاجأة، بقرار جريء من إدارة الملكي بمنح دياز القميص رقم 7 خلفًا لرونالدو، وهو قميص له تاريخ كبير ومميز للغاية في الريال لما لا وقد ارتداه هدافو الفريق التاريخيين وأبرز نجومه عبر العصور، وأبرزهم وآخرهم راؤول جونزاليس ورونالدو.

وفي ثاني مشاركاته مع الفريق كبديل ينجح ماريانو في نفس الليلة أن يلمع بهدف أكثر من رائع على طريقة الدون ومن نفس مركزه وموقعه المميز على يسار منطقة الجزاء ليصوب ناحية المرمى بشكل رائع، ليعلن عن الهدف الثالث للريال والأول له هذا الموسم بقميص رونالدو.

انت الان تتصفح خبر بعنوان 3 ومضات تلمع في ليلة «خسوف» رونالدو بمعقل الخفافيش ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق