مساعي سان جيرمان ومانشستر سيتي للتتويج بدوري الأبطال تتعرض لكبوة

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سقطت الفرق التي تضم نجوم الصف الأول في عالم كرة القدم في مبارياتها الافتتاحية ببطولة دوري أبطال أوروبا.

واستهل فريق مانشستر سيتي، حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وباريس سان جيرمان، بطل الدوري الفرنسي، مبارياتهما في دوري أبطال أوروبا بالخسارة.

تقبل فريق باريس سان جيرمان خسارته 2 / 3 أمام ليفربول خاصة وأنه كان يلعب خارج أرضه وأمام وصيف النسخة الماضية من البطولة، في المقابل كانت خسارة مانشستر سيتي أمام ليون 1 / 2 مفاجأة من العيار الثقيل.

وتلقى فريق مانشستر سيتي، الذي يرشحه الكثيرين للتويج باللقب هذا الموسم للمرة الأولى في تاريخه دعوة مبكرة للاستيقاظ عقب الخسارة أمس الأربعاء أمام ضيفه ليون 1 / 2.

وجاء هدفا ليون من اخطاء وقع فيها لاعبو مانشستر سيتي في الشوط الأول، ومع ذلك تمكن مانشستر سيتي من تقليص الفارق بهدف سجله بيرناردو سيلفا لكن الفريق فشل في تسجيل هدف التعادل.

وقال ميكيل أرتيتا المدرب المساعد الذي كان بديلا للموقوف جوسيب جوارديولا المدير الفني للفريق :"كان من الممكن تحقيق نتيجة أفضل من هذه".

وأضاف :" بدأنا المباراة ببطء، وكنا غير منسجمين مع الطريقة التي أردنا أن نلعب بها. أهديناهم الكرة في مواقف صعبة ليتمكنوا من التسجيل".

وتابع :"قمنا بتعديل بعض الأشياء للتحكم في المواقف بشكل أفضل وخلقنا الفرص، ولكن لم يكن ذلك كافيا في هذا المستوى".

أثارت النتيجة المخيبة للآمال ردود الأفعال المتوقعة من كتاب العناوين الرئيسية في الصحف المملكة المتحدة اليوم الخميس حيث ادعت صحيفة "ديلي ستار" إن لاعبي سيتي كانوا " بطاطس مقلية", ووصفت صحيفة "ميرور" أن النتيجة "1 للأغنام و2 للأسود" في إشارة إلى مانشستر سيتي وليون، وذكرت صحيفة "ديلي تيليجراف" ان مانشستر سيتي تلقى درسا فرنسيا.

وبينما كان مصير باريس سان جيرمان هو نفسه في مانشستر سيتي، إلا أنه كان أكثر قسوة.

وبعد أن كان باريس سان جيرمان متأخرا 0 - 2 أمس الأول الثلاثاء، تمكن من تعديل النتيجة من خلال هدفي توماس مونييه وكيليان مبابي إلا أن روبرتو فيرمينو سجل هدفا في الوقت بدل الضائع ليمنح ليفربول الفوز.

وقال توماس توشيل مدرب سان جيرمان :" لعبنا شوط أول عظيم وليفربول لا يستحق أن ينهيه متقدما بهدفين نظيفين. بعد ذلك، لم نستسلم مطلقا ولعبنا بشجاعة. كانت الأمور صعبة في النهاية لكننا لا نستحق الخسارة".

ويتشابه مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان إلى حد ما، حيث أن ملاك الناديين من الشرق الأوسط ولديهما أموال كثيرة ومتشوقان للفوز بدوري أبطال أوروبا.

ولكن رغم نجاحتهما المحلية في الفترة الأخيرة، إلا أن المجد الأوروبي كان صعبا.

وكان أفضل ظهور لمانشستر سيتي هو الوصول للدور قبل النهائي في 2016، وخسروا في دور الثمانية في النسخة الماضية أمام ليفربول.

ووصل باريس سان جيرمان لدور الثمانية في أربع مواسم متتالية قبل أن يودع البطولة في دور الستة عشر الموسم الماضي أمام ليفربول.

ومن حسن حظ الفريقين أن هناك وقتا كافيا لاستعادة توازنهما في البطولة.

وسيلعب مانشستر سيتي مباراتين أمام كل من شاختار دونيتسك وهوفنهايم كما سيلعب مباراة العودة أمام ليون.

وقال المدافع جون ستونز :"إنها المباراة الأولى، مازلت الأمور مبكرة. سنذهب مرة أرى لخوض المباراة المقبلة. مازال هناك الكثير للعب من أجله وينبغي أن نكون إيجابيين بشان هذا".

في الوقت نفسه، يتبقى لباريس سان جيرمان خمس مباريات، حيث يلعب مباراتين أمام كل من نابولي وريد ستار بلجراد بجانب استضافة ليفربول في نوفمبر.

وقال توشيل :" بالنسبة لي، يجب أن نطور من حدتنا في مثل هذه المباراة. هناك وقت للتطور".

انت الان تتصفح خبر بعنوان مساعي سان جيرمان ومانشستر سيتي للتتويج بدوري الأبطال تتعرض لكبوة ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق