تصاعد التوتر بين روسيا والغرب بعد تبادل طرد الدبلوماسيين

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

فى مؤشر جديد على تصاعد حدة التوتر بين روسيا والغرب، على خلفية محاولة اغتيال العميل الروسى السابق، سيرجى سكريبال وابنته يوليا فى بريطانيا أوائل الشهر الماضى، بعد تبادل طرد الدبلوماسيين، أعلنت موسكو، اليوم، أن الهدف الرئيسى لبعض الدول الغربية من حملتها ضدها هو عدم السماح بإقامة كأس العالم فى روسيا، جاء ذلك فى وقت حذرت فيه استراليا رعاياها من السفر إلى روسيا.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، فى مقابلة مع «القناة الخامسة» الروسية، اليوم، إن الهدف الرئيسى لبعض الدول الغربية هو عدم السماح بإقامة كأس العالم فى روسيا. موضحة أن «هذا هو الهدف الرئيسى لهم، ولكنه حلم بعيد المنال».

وذكرت زخاروفا، «أن كل الاهتمام الآن منصب على هذه البطولة العالمية، والتى بالتأكيد فى النهاية تمس مجال كرة القدم فى روسيا».

إلى ذلك، وبعد يوم من نصح السفارة الروسية فى بريطانيا، مواطنيها بالتفكير مليا قبل التوجه إلى المملكة المتحدة، محذرة من تنامى الشعور المعادى لروسيا واحتمال تعرض السلطات هناك لمواطنيها، بما فى ذلك خطر دس أشياء فى أمتعتهم. حذرت الحكومة الاسترالية، اليوم، مواطنيها المسافرين إلى روسيا من احتمال تعرضهم للمضايقات، إثر تصاعد حدة التوترات بعد طرد الدبلوماسيين المتبادل من قبل الطرفين.

وحدثت الخارجية الأسترالية التوجيهات الرسمية المتعلقة بالسفر إلى روسيا، للتحذير من إمكانية حدوث أعمال انتقامية ضد المواطنين الغربيين، ولحث المسافرين على توخى درجة عالية من الحذر. وقالت فى بيان بها، «تحلوا باليقظة، وتجنبوا أى احتجاجات أو مظاهرات وتجنبوا التعليق علنا على التطورات السياسية»، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الألمانى، هايكو ماس، على استعداد بلاده المستمر للحوار مع روسيا على الرغم من النزاع حول الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيماوية فى بريطانيا والذى أدى إلى طرد بعض الدبلوماسيين من كل من موسكو ومن الدول الغربية.

وقال ماس فى تصريحات لصحيفة «بيلد ام سونتاج» الألمانية، اليوم، «لا شك فى ذلك.. لقد ضاعت الكثير من الثقة بسبب تصرفات روسيا خلال الأعوام الأخيرة». مستدركا «أننا فى نفس الوقت نحتاج إلى روسيا كشريك، على سبيل المثال من أجل المساعدة فى تسوية الصراعات الاقليمية، ونزع السلاح وباعتبارها أحد الركائز المهمة فى النظام متعدد الأطراف». وتابع «لذلك نحن منفتحون على الحوار ونأمل فى إعادة بناء جسور الثقة خطوة بخطوة إذا كانت روسيا راغبة أيضا فى القيام بذلك».

واتهمت السلطات البريطانية روسيا بتنفيذ الهجوم على عميل روسى مزدوج وابنته أوائل الشهر الماضى، باستخدام غاز للأعصاب الذى تم تحديده باسم نوفيشوك. ويعتقد أن السم قد وضع على الباب الأمامى لمنزل الاسرة.

وأثار الهجوم مواجهة دبلوماسية بين بريطانيا وروسيا حيث طردت كل دولة منهما 23 دبلوماسيا. وقام ما مجموعه 25 دولة غربية، بالإضافة إلى حلف شمال الاطلسى (ناتو)، بطرد أكثر من 140 دبلوماسيا روسيا. وطلبت ألمانيا من أربعة دبلوماسيين روس مغادرة أراضيها، وهو ما قابلته روسيا بالمثل.

انت الان تتصفح خبر بعنوان تصاعد التوتر بين روسيا والغرب بعد تبادل طرد الدبلوماسيين ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق