أبو مازن يعتذر عن تصريحاته بشأن اليهود.. وإسرائيل ترفض

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اعتذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، اليوم الجمعة، عن تصريحاته بشأن اليهود، مؤكدا أن المحرقة أبشع جريمة في التاريخ. وذكر إنه لم يكن يقصد مهاجمة اليهود وإنه يحترم الديانة اليهودية، مجددا إدانته للمحرقة، وذلك في بيان أصدره مكتبه في رام الله، بعد اجتماع استمر 4 أيام للمجلس الوطني الفلسطيني.

وأدان عباس، معاداة السامية ووصف محرقة اليهود، قائلا: "إذا شعر الناس بالإهانة من حديثي أمام المجلس الوطني الفلسطيني، وخاصة من أتباع الديانة اليهودية، فأعتذر لهم، أود أن أؤكد للجميع أنه ليس في نيتي أن أفعل ذلك، وأكرر الاحترام الكامل للديانة اليهودية، فضلا عن غيرها من الأديان التوحيدية".

وقبل أيام، قال عباس في كلمة له، أمام المجلس الوطني الفلسطيني، إن الاضطهاد التاريخي لليهود الأوروبيين كان سببه سلوكهم وليس بسبب دينهم. وكانت إسرائيل قد انتقدت تصريحات عباس، وقالت في بيان لوزارة الخارجية إنها "ترفض بسخط مضمون الخطاب المعادي للسامية والناكر للهولوكوست الذي ألقاه أمس الأول رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في رام الله، التي تم بثها مباشرة على شاشة التلفزيون".

كما انتقد الاتحاد الأوروبي تصريحات عباس، معتبرا أن "الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحتوي على ملاحظات غير مقبولة تتعلق بأصول المحرقة وشرعية إسرائيل، وهذا الخطاب لن يؤدي إلى حل الدولتين وهو ما دعا إليه الرئيس عباس مرارا وتكرارا".

من جانبه، رفض وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، اعتذار الرئيس الفلسطيني عن تصريحاته بشأن اليهود، وكتب عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر": "أبو مازن ناكر بائس للمحرقة أعد رسالة دكتوراه عن إنكار المحرقة ونشر لاحقا كتابا عن إنكار المحرقة، هذه الطريقة التي يجب معاملته بها. اعتذاراته غير مقبولة".

انت الان تتصفح خبر بعنوان أبو مازن يعتذر عن تصريحاته بشأن اليهود.. وإسرائيل ترفض ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

0 تعليق