وزير الداخلية الألماني يعتزم الاستقالة بعد خلاف مع ميركل

الجزيرة نت 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكدت مصادر حزبية عزم وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر الاستقالة من منصبه بسبب خلافه مع المستشارة أنجيلا ميركل حول أزمة الهجرة، وسط توقعات بأن يستقيل أيضا من رئاسة حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي البافاري المشارك في الائتلاف الحكومي.

وقالت مصادر في حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي إن زيهوفر عبر عن نيته الاستقالة من منصبه وزيرا ورئيسا للحزب وذلك خلال اجتماع مغلق للحزب في ميونيخ مساء الأحد، لأنه يعتبر أنه "لا يحظى بالدعم" اللازم.   

ولم توضح هذه المصادر التداعيات المتوقعة لهذه الاستقالة على مستقبل الحكومة، ومن المقرر أن يعقد زيهوفر مؤتمرا صحفيا خلال ساعات لتوضيح موقفه.

وامتد اجتماع زيهوفر مع قادة حزبه لساعات، استمع فيها لتقييمهم للوضع داخل الحكومة، والاتفاق الذي توصلت إليه ميركل مع الدول الأوروبية في القمة الأوروبية التي جرت في بروكسل الخميس والجمعة الماضيين.

أزمة سياسية محتملة
وفي حال انسحاب حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي من الائتلاف الحاكم بعد استقالة زيهوفر قد تفقد المستشارة الأغلبية في مجلس النواب، وربما تدخل ألمانيا في أزمة سياسية، لكن الحزب قد يتفادى ذلك عبر استبدال زيهوفر بشخصية قادرة على التفاوض مع ميركل والتوصل إلى تسوية في ملف الهجرة.

ويصر زيهوفر عل منع طالبي اللجوء الذين سبق تسجيلهم في دول أوروبية أخرى من دخول البلاد، وإعادتهم بشكل قسري للدول الأوروبية القادمين منها، وهو ما ترفضه ميركل التي تشجع على إيجاد حل تعددي على المستوى الأوروبي لأزمة اللاجئين وليس أحاديا.

وصباح الجمعة، توصل القادة الأوروبيون لاتفاق ينص على تأسيس مراكز استقبال للاجئين الذين يجرى إنقاذهم من البحر داخل الاتحاد الأوروبي، وبحث تأسيس مراكز لمعالجة طلبات اللجوء خارج حدود الاتحاد خاصة في أفريقيا، وتعزيز رقابة الحدود الخارجية للاتحاد، لكن زيهوفر قال لحزبه إن الاتفاق لن يؤدي إلى النتائج التي يسعى إليها مقترحه برفض اللاجئين المسجلين في دول أخرى.

انت الان تتصفح خبر بعنوان وزير الداخلية الألماني يعتزم الاستقالة بعد خلاف مع ميركل ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق