المصالح أولا.. هل تدفع سوريا ثمن تقارب روسيا مع إسرائيل؟

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

على مدى 70 عامًا، شهدت العلاقات الروسية - الإسرائيلية فتورا، وصلت إلى حد العداء، رغم أن الاتحاد السوفييتي كان من أوائل الدول التي اعترفت بإسرائيل، إلا أن المصالح الاستراتيجية كان لها دور أكبر في كسر الجمود.

أمس، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ورئيس أركان الجيش الروسي سيصلان إلى إسرائيل اليوم لإجراء محادثات حول الشأن السوري.

والتقى نتنياهو وبوتين مرات عدة خلال الأشهر الأخيرة في موسكو، وأجريا محادثات حول النزاع السوري والوجود العسكري الإيراني في سوريا الذي تعارضه إسرائيل بشدة، بحسب النشرة اللبنانية.

وفي وقت سابق، قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية: إن "الرئيس دونالد ترامب، أيد صفقة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تتعلق بإعادة تشكيل قوى الشرق الأوسط في جنوب سوريا خلال السنوات القادمة".

اقرأ أيضًا: إخراج إيران من سوريا.. خطة ثلاثية تضع الأسد في مأمن من إسرائيل 

"الصحيفة" أكدت أن نتنياهو اتصل بترامب في أثناء وجوده في هلسنكي للقاء بوتين وأطلعه على التفاصيل، والتي حصلت على موافقة روسية خلال لقاء بوتين - نتنياهو في موسكو.

مصادر خاصة في إدارة ترامب قالت: إن "ترامب وافق تماما على خطة بوتين ونتنياهو في سوريا، الأمر الذي تدعمه تصريحات ترامب اللاحقة حول اتفاقه مع بوتين على الأمن طويل المدى لإسرائيل في محيط سوريا"، وفقا لـ"سبوتنيك".

وبحسب الصحيفة فإن الاتفاق الإسرائيلي الروسي، تضمن اعتراف تل أبيب بسيطرة الجيش السوري على محافظات درعا وسويداء والقنيطرة في الجنوب السوري، والالتزام بفض الاشتباك الصادر في عام 1974 مقابل أن تتعهد موسكو بإقناع إيران بألا تقترب قواتها من الحدود السورية الإسرائيلية على مسافة تقل عن 80 كيلومترا.

فبوتين وترامب تحدثا في المؤتمر الصحفي المشترك في العاصمة الفنلندية حول وجوب عودة الوضع في الجولان بعد دحر الإرهابيين إلى مجرى الاتفاق الصادر في عام 1974، لكن هذا لا يعطي مبررًا للحديث عن أي صفقة، بحسب المصادر الخاصة.

اقرأ أيضًا: أمريكا تستعد للانسحاب من سوريا.. وتطالب حلفاءها بملء الفراغ 

ووفقًا للمصادر، فلا يمكن استبعاد أن يمثل ما نشرته الصحيفة الأمريكية محاولة لإشعال الفتنة بين روسيا وسوريا وإيران وفقا لجريدة "ريبورتيور" الإلكترونية الروسية.

الجنرال ميخائيل ميزينتسيف، مسؤول وزارة الدفاع الروسية، ذكر أن روسيا تقترح تشكيل فريق عمل من خبراء روسيا والولايات المتحدة لتوفير التمويل اللازم لإعادة إعمار البنية التحتية في سوريا، بحسب "سبوتنيك".

المثير أيضًا أن إسرائيل تتوافق مع روسيا في مسألة الحاجة إلى الرئيس السوري بشار الأسد، للمحافظة على الاستقرار في سوريا، فعلى الرغم من أن إسرائيل لم تعبّر علنًا عن دعمها للأسد، فإن توجهاتها السياسيّة الأخيرة تُظهر مخاوف إسرائيلية من تعقيدات وصول السنة الثائرين إلى السلطة في سوريا. 

وعلى الرغم من استمرار إسرائيل في استهداف قوافل الأسلحة المتجهة إلى حزب الله، فإنها اتفقت مع الروس على الخطوط التي يمكنها أن تتدخل عندها.

اقرأ أيضًا: الجنوب السوري في مرمى إسرائيل.. حماية لـ«داعش» أم إضعاف للأسد؟ 

فهناك خصوصية تحكم طبيعة العلاقات الإسرائيلية الروسية، لأن لها ارتباطات خاصة بها تتعلق بموضوع هجرة اليهود الروس إليها، الذين أصبحوا يشكلون أكبر تكتل عرقي في إسرائيل، ولهم ميول قومية عنصرية، تعد بمثابة جزء لا يتجزأ من المعادلة الخارجية الروسية والداخلية الإسرائيلية.

صحيفة الشرق الأوسط، ذكرت أن هناك أربع مصالح استراتيجية تركز عليها إسرائيل في روابطها مع روسيا وهي: "الحاجة الإسرائيلية الماسة للمهاجرين الروس المتدفقين باستمرار إليها، واستغلال إسرائيل لعلاقاتها الاقتصادية والتسليحية من أجل إقناع روسيا بعدم جدوى تصدير التقنيات النووية والصواريخ إلى إيران".

أضف إلى ذلك تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية في جوانب مختلفة، خاصة الألماس والمعادن الثمينة والأخشاب، وإمكانية أن تستغل إسرائيل علاقاتها مع روسيا للتأثير في أحداث الشرق الأوسط".

خلاصة القول أن التوجه الروسي في المنطقة يعكس بقدر كبير الصورة التي ترتسم مؤخرًا في الساحة الدولية، وتعتقد إسرائيل بالفعل، أن نشاط روسيا المكثف جدا في هذه الساحة، يخلق انطباعًا لديها بأنها ستكون في صلب هذا النشاط، وهو ما اتضح حول سوريا.

انت الان تتصفح خبر بعنوان المصالح أولا.. هل تدفع سوريا ثمن تقارب روسيا مع إسرائيل؟ ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق