بسبب الزلزال.. «الجوع» و«العطش» يغطيان سماء إندونيسيا.. و1234 قتيل

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لازالت النتائج المأساوية للكارثة الطبيعية التي حلت بإندونيسيا تتطوّر باستمرار، بعد أن ضرب مدينة «سولاويزي» زلزال مدمّر بقوة 7.5 ريختر الجمعة الماضي؛ لينتج عنه انكسار جليدي أدّى إلى موجات «تسونامي» شديدة أغرقت بعض المدن وأدّت إلى انهيار عشرات المنازل والمباني ومقتل آلاف السكّان.

ووصل عدد القتلى الذين تم العثور على جثثهم، اليوم، وفقاً لما نشرته صحيفة «الجارديان» نقلاً عن المتحدث باسم إدارة الكوارث «سوتو بوبو نجروهو»، إلى 1234 شخصا، في الوقت الذي تؤكد فيه التصريحات الرسمية وتوقعات المسؤولين في إندونيسيا، أن العدد سيصل إلى آلاف القتلى، ولكن الصورة غير واضحة بالكامل الآن؛ لأن الزلزال دمّر الطرق، مما جعل مهمة الآلات في رفع الأنقاض «عسيرة»، حيث يرقد مئات القتلى تحتها.

على الجانب الآخر، فإن الجوع والعطش يهدّدان السكان في المدن المتضررة، حيث بقى السكان في «سولاويزي» لليوم الرابع بدون طعام وشراب كافي؛ مما دفع بعض السكّان إلى اعتراض طريق شحنات المساعدات القادمة، فيما حاولت الشرطة حراسة منافذ الوقود والمتاجر المتبقية في مدينة بالو المنكوبة.

المشهد ممتلئ بتفاصيل المعاناة الإنسانية، إذ كتب سكّان بطول الطرق في «سولاويزي» عبارات، مثل: «نحن بحاجة إلى الغذاء»، و«نحن بحاجة إلى المساعدة»، في حين ظهر الأطفال وهم يتسوّلون للحصول على المال في الطرق، فيما يصطف المواطنون على مسافة أميال في صفوف طويلة من أجل الحصول على بعض الوقود الذي يوشك على النفاد من المنطقة كلها، في الوقت نفسه، انتشرت الشرطة لحماية محطات الوقود ومتاجر المواد الغذائية.

وتسببت الكارثة في نزوح 50 ألف شخص تقريبا من المناطق المدمّرة، فيما لازال كثيرون يحاولون الهروب، وتوافد إلى مطار بالو بالأمس أكثر من 3 آلاف شخص يحاولون العثور على أماكن في أي رحلة تغادر المطار الذي تعرّض لأضرار بالغة، كما أظهرت مقاطع فيديو تم تصويرها من هناك الحشود الغاضبة وهم يصرخون لأنهم لم يتمكنوا من ركوب إحدى الطائرات العسكرية.

الوضع سيئ أيضا في بلدة «دونجالا»؛ لأنها الأقرب إلى مدينة «سولاويزي» المدمرة، إذ أصبح سكانها يستغيثون بالرئيس الإندونيسي بعد أن زحف إلى البلدة الناجون الجياع وهجموا على متاجر الطعام.

وقال محافظ «دونجالا»، كاسمان ليسا: «الجميع جائعون ويريدون تناول الطعام، بعد أيام من الجوع؛ قدما بعض الطعام والأرز ولكن هذا لم يكن كافيا لأن الكثير من الناس هنا، لذا لا يمكننا الضغط عليهم للتحمّل أكثر من ذلك».

وكانت صحيفة «الجارديان» البريطانية قد قالت بالأمس إن متبرعين حفروا مقبرة جماعية بطول 100 متر، وبدأو في تعبئتها بمئات الجثث الموضوعة في أكياس، فيما صدرت تعليمات بالتحضير لأماكن لاستيعاب 1300 جثة بالمدافن، لسرعة دفن الضحايا للوقاية من انتشار الأمراض، وتم نقل أكثر من 540 جثة إلى المقبرة الجماعية من مستشفى واحد فقط.

انت الان تتصفح خبر بعنوان بسبب الزلزال.. «الجوع» و«العطش» يغطيان سماء إندونيسيا.. و1234 قتيل ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق