الارشيف / أخبار العالم / مصر العربية

روسيا تتهم أمريكا بدعم «داعش» .. هل اقترب الصدام على الأرض السورية؟

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

بعد الإشارات والتلميحات، جاء وقت التصريحات العلنية، فقد اتهمت روسيا، الأربعاء، الولايات المتحدة بدعم مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية"، عبر تمكينهم من شن هجمات مضادة في شرق سوريا.

 

وزارة الدفاع الروسية ذهبت إلى حد القول إن الهجمات التي شنها التنظيم المتشدد، مؤخرا، على القوات النظامية السورية انطلقت من مناطق تتمركز بها قوات أمريكية.

 

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، الميجر الجنرال إيغور كوناشينكوف أن المهاجمين كانت لديهم إحداثيات دقيقة لمواقع القوات الحكومية السورية، التي لا يمكن الحصول عليها سوى من خلال عمليات الاستطلاع الجوي.

 

وقال إن "الأمر الأهم الذي يمنع هزيمة تنظيم "داعش" بشكل نهائي في سوريا، ليس القدرة العسكرية التي يملكها الإرهابيون؛ بل الدعم الذي يقدمه لهم الزملاء الأميركيون".

 

وأضاف: "يبدو أن النجاحات التي يحققها الجيش السوري، مدعوماً بالطيران الروسي والتحرير السريع لوادي الفرات، تتعارض مع مشاريع شركائنا الأمريكيين".

 

وأضاف الجنرال الروسي أن "الهجمات الإرهابية" التي التفّت على القوات السورية في نهاية سبتمبر الماضي، "جرت جميعها من منطقة لا تبعد سوى 50 كم عن بلدة التنف المجاورة للحدود السورية-الأردنية"، حيث تتمركز قوة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن.

 

وقال الضابط الروسي أيضاً، إن الجيش السوري "قضى على مجموعات متحركة لتنظيم (الدولة الإسلامية) على الطريق السريع بين تدمر ودير الزور وحرر البلدات التي كان سيطر عليها" التنظيم الجهادي.

ولم تكتف روسيا بالاتهامات، بل لوحت بالرد على كل العمليات التي تقول الولايات المتحدة "إنها من قبيل الصدفة".

 

وتصدى كوناشينكوف لذلك قائلا: "إذا اعتبرت الولايات المتحدة عمليات من هذا القبيل مصادفات غير متوقعة فسيكون سلاح الجو الروسي حينها مستعدا للبدء في تدمير كامل لكل هذه المصادفات في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم" ، بحيب " أ ف ب ".
 

انعدام الثقة


وليس سرا أن الثقة تكاد تكون معدومة بين موسكو وواشنطن، في سوريا تحديدا. لكنّ الخسائر التي مني بها الروس في دير زور، خلال الأسابيع الماضية، غذت التوتر بين العاصمتين.


وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أكثر وضوحا حين اعتبر أن الولايات المتحدة ترتكب ما سماها استفزازات دموية ضد القوات الروسية في سوريا، بل أشار إلى أنشطة أمريكية مثيرة للتساؤل، ملمحا إلى تساهل واشنطن مع مسلحي داعش، مقابل استهداف قوات النظام السوري.

 

وهكذا باتت التفاهمات الروسية الأميركية في روسيا هشة أكثر من أي وقت مضى، خاصة أن بين البلدين تنافسا محموما على دير الزور، تحديدا.

 

فالأمريكيون، وقد دفعوا بقوات سوريا الديمقراطية إلى الواجهة، سبقوا الروس والقوات الحكومية، إلى الجفرة، شرق دير الزور، حيث أهمّ الحقول النفطية التي مثلت أبرز مصدر تمويل لداعش، وكان ذلك بعد أقل من أسبوع من سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على حقل كونوكو، أحد أبرز حقول الغاز في سوريا.

 

يسود التوتر إذن بين الأميركيين والروس، في ما بدا حربا بالوكالة، تخوضها على الأرض قوات محلية. وبعد مرحلة تبادل الاتهامات، يتجه الطرفان إلى تبادل إطلاق النار.

ونعت موسكو، فعلا، عددا من ضباطها في دير الزور، من بينهم كبير مستشاريها العسكريين في سوريا، الجنرال فاليري أسابوف، مع  التأكيد الروسي بوجود "خيانة" من حلفاء وراء الحادث.


وتشن روسيا حملة قصف جوي فوق سوريا منذ عام 2015، عندما زادت دعمها لنظام بشار الأسد وقلبت موازين القوى على الأرض في النزاع الدامي لصالحه.


غيبوبة الجولاني
 

وأعلن الممثل الرسمي لوزارة الدفاع الروسية، الجنرال ايغور كوناشنكوف صباح اليوم الخميس ، أن "زعيم جبهة النصرة" أبو محمد الجولاني دخل في غيبوبة بعد قصف الطيران الروسي لمواقع التنظيم، بحسب "سبوتنك" الروسية.


وقالت وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء، إن زعيم جبهة النصرة، أبو محمد الجولاني، مني بإصابات بليغة، وفقد ذراعه، خلال ضربة جوية روسية في سوريا.


وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن الزعيم المتشدد الذي كان رئيسا لجبهة النصرة قبل أن يندمج مع
مجموعات أخرى لتشكيل "تحرير الشام" في حالة حرجة حاليا.

وكان الجيش الروسي أعلن، الأربعاء، شن غارات جوية في سوريا نفذتها طائرات السوحوي سو 34 وسو 35، أسفرت عن إصابة زعيم جبهة النصرة، ومقتل 12 من القادة بينهم مساعده.

 

 وقال الميجور جنرال، إيغور كوناشينكوف، المتحدث باسم الوزارة، في بيان، إن الغارة نفذت الثلاثاء في موقع لم يكشف عنه.

 

وقال كوناشينكوف إن 50 مسلحا آخرين كانوا يؤمنون التجمع قتلوا أيضا.

 

ولم ترد أي تعليقات فورية من الجماعة المسلحة، حسب ما أوردت "أسوشيتد برس".

 

واتهمت موسكو الجماعة المرتبطة بالقاعدة بمهاجمة الشرطة العسكرية الروسية في محافظة حماة غرب سوريا، الأسبوع الماضي.

انت الان تتصفح خبر بعنوان روسيا تتهم أمريكا بدعم «داعش» .. هل اقترب الصدام على الأرض السورية؟ ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا مصر العربية

قد تقرأ أيضا